There is a new online resource on European humanism, available in English, Arabic and French. Here is the information about it:

Humanism is not simply a European phenomenon, product of the Renaissance. On the contrary, humanism, understood as both a philological science and a philosophical outlook, is found in all the cultures of the Mediterranean world, from its origins in Greek antiquity to its efflorescence in Quattrocento Italy and beyond. This postulate, explained in the introduction, is the basis of the Encyclopedia of Mediterranean Humanism. The ambition of this encyclopedia is to elucidate the diverse forms that this humanism has taken on in different contexts: classical Greek, Christian (oriental and Latin, patristic and post-patristic), Arabo-Islamic, Jewish, etc. The Encyclopedia offers, under the guidance of its editorial board, a collection of substantial articles which examine the concepts, themes, representations and notions which permeate the texts produced in these different cultures. It is hence not simply a dictionary with multiple entries on diverse topics, but also a real synthesis which presents the meaning and importance of Mediterranean Humanism by grounding it in history and by emphasizing its convergences, without hiding its divergences.

بعيدا عن أن تكون قد ظهرت في عصر النهضة أوأن تكون إمتيازا مقتصرا على أوروبا وحدها، الأنسنة في بعديها المعرفي الفيلولوجي والفلسفي، تَعْبُر كل ثقافات الفضاء المتوسطي، إنطلاقا من أصولها في العصر اليوناني القديم، وصولا إلى ازدهارها في إيطالية القرن الخامس عشر، وما بعده. هذه المسلمة -مفصلة في المدخل العام-، هي أصل موسوعة الانسنة المتوسطية التي تطمح إلى توضيح مختلف النماذج التي إكتستها: في السياق الإغريقي، المسيحي سواء كان كهنوتيا أو شرقيا ولاتيني، عربي اسلامي، عبري إلخ. تحت اشراف هيئة تحرير مختصة، توفر هذه الموسوعة مجموعة مقالات معمقة، تعالج كل المصطلحات، المواضيع، التصورات، المفاهيم التي وظفت في إنتاج نصوص هذه الثقافات المختلفة. ليست مجرد معجم موسوعي بسيط يحتوي مداخل أعلام فقط، كما هو معتاد غالبا في العمل الموسوعي، ولكنها جامع حقيقي يمنح كل دلالته وانسجامه للأنسنة المتوسطية، من خلال دمجها في التاريخ، والتنبيه إلى ما يجمعها دون إهمال ما يفرقها.