يقرب الله لي بالعافيه والسلامه … وصل الحبيب الأغن
ذاك الحبيب الذي حاز الحلا والوسامه … وكل معنى حسن
ونسأل الله تعالى عودنا من تهامه … الى سفح صنعاء اليمن
لأن صنعا سقاها الله فيض الغمامه … منزل حوت كل فن

ما مثل صنعاء اليمن … كلا ولا أهلها
صنعاء حوت كل فن … يا سعد من حلها
تطفي جميع الشجن … ثلاثَ في سفحها
الماء وخضرة رباها الفايقه والوسامه … وكل معنى حسن
كم يضحك الزهر فيها من دموع الغمامه … فيا سقاها وطن

يا ليت شعري متى الأيام تسمح برجعه … إلى مدينة أزال
ونستعيد ما مضى يا سيد أفديك جمعه … وطيب بساط المطال
لأن من بعدكم ما كف لي قط دمعه … والشوق بي لا يزال
وكلما غردت ورقاء بأعلى البشامه … طلقت طيب الوسن

أهيم في عشقتك … والدمع جاري غزير
والروح في قبضتك … وانا بحبك أسير
والقلب من فرقتك … يكاد نحوك يطير
فارحم أسير الهوى من قد تزايد غرامه … إن لم تكن له فمن
لأنني لا أطيق الهجر ذا والعدامه … ولا أحتمل ذا الشجن

تظن يا منيتي ان قد نسيت أو تناسيت … او خنت عهدي القديم
شاحلف براسك بأني فيك من حين وليت … أبكي و ساعه واهيم
ولا حلى لي سواك و لا بغيرك تسليت … يمين والله عظيم
يا ناس ما حيلة المشتاق في ريم رامه … ما حيلة ابن الحسن

يا ربنا يا مجيب … عجل لنا بالرواح
لوصل ذاك الحبيب … بالأنس والإنشراح
والدهر ذاك الكئيب … قد تقضًى وراح
سهل لنا منك باللطف الخفي والكرامه … وعافنا واعف عن
صلي وسلم على طه شفيع القيامه .. والأل ما المزن شن